رئيس مجلس الادارة
رئيس التحرير

ميثاق شرف للإعلاميين السوريين يبدأ بتفعيل لجنة الشكاوى

ميثاق شرف للإعلاميين السوريين يبدأ بتفعيل لجنة الشكاوى

مع انبثاق فجر الثورة السورية وانتشارها في جميع الأراضي السورية، كان الإعلام الثوري هو المحرك الأول لهذه الانتفاضة، والتجاوب الشامل من جميع أطياف الشعب السوري بطريقة وان كانت لا ترقى للعمل المهني والإعلامي المنظم، إلا أنها كانت تضمن بعملها الحصول على نتائج فائقة في مهنية الصحافة العربية وعملها.

تتابعت الأيام والسنوات وكان لا بد من تنظيم العمل الإعلامي الذي يتكلم بلسان الثورة السورية ويعارض النظام المستبد الحاكم في سوريا، وجاءت هنا فكرة مشاريع إعلامية متتابعة، عملت بصيغة العمل المؤسساتي والمنظم من أجل الوصول لصيغة تضمن تنوع المحتوى السوري في خطوة لنشر أفكار الثورة وتوضيح صورتها أمام العالم أجمع.

عملت المؤسسات الإعلامية الثورية جنباً إلى جنب لنشر مطالب الشعب السوري، والذي طالب بحريته وكرامته ليصل إلى أروقة وصالات ومحافل الدول كافة، عالمية وعربية، وكان لابد لهذه المؤسسات من ناظم يضمن عملها ويحدد سبل التنظيم بينها ويضمن حقوقها ويعمل على جمعها في مجموعة عمل واحدة، فكانت انطلاقة ميثاق شرف للإعلاميين السوريين الحل الأمثل لكثير من المشاكل والصعوبات التي كانت تواجه المؤسسات الإعلامية السورية.

العشرات من المؤسسات الإعلامية السورية التقت في الاجتماع التأسيسي لميثاق شرف للإعلاميين السوريين ووقعت على تشكيل الميثاق، ووضعت أهم الأسس التي سيسير عليها الميثاق في عمله وتلك كانت بداية الانطلاق لميثاق شرف للإعلاميين السوريين في عام 2015 م.

اعتمد الميثاق في عمله على نشر المحددات التي تضمن الرقي بالعمل الإعلامي السوري، بالإضافة إلى زيادة الوعي بين الأفراد والمؤسسات وتحديد خطاب الكراهية، والعمل على فض النزاعات بين المؤسسات إن وجدت، والعمل على فرض عقوبات على كل من أراد السوء بالعمل الإعلامي السوري.

كانت ولادة لجنة الشكاوى في العام الحالي من أهم الأعمال ذات الجودة العالية، التي قدمها ميثاق شرف للمؤسسات الإعلامية السورية، والتي ستعمل ضمن خطتها على استقبال كافة الشكاوى من الأفراد والمؤسسات والعمل على حل هذه المشاكل من أجل الوصول إلى صيغة تضمن استمرار العمل الإعلامي بنزاهة وشفافة عالية.

تضمن لجنة الشكاوى في عملها التحقيق في الشكاوى المتعلقة بالمحتوى الصحفي المنشور في مؤسسات الميثاق، بالإضافة إلى التدريب والتوعية والإرشاد في المعايير المهنية والأخلاقية في الإعلام، والتي تستطيع من خلالها المؤسسات الإعلامية والصحفيون والعاملون في حقل الإعلام وأي شخص من الجهور تأثر أو تضرر بشكل مباشر من محتوى مادة، وأي شخص من الجمهور يرى أن المحتوى الإعلامي يخل بمعياري الدقة والصحة أن يتقدموا بشكاويهم إلى لجنة الشكاوى في الميثاق.

يتم استلام الشكوى من قبل لجنة الشكاوى في الميثاق، والتي تعمل على أرشفة الشكوى ويتم ترقيمها وتأكيد استلامها للجهة المشتكية، تعمل اللجنة على تقييم الشكوى من حيث الشكل والمضمون وإن لم توافق المعايير يتم ارسال رد إلى المشتكي وتتحول نسخة إلى الجهة الناشرة وتحفظ الشكوى، وفي حال موافقة الشكوى للمعايير يتم مخاطبة الجهة الناشرة والشاكي من أجل التوصل لتسوية بشكل ودي.

تنتظر اللجنة استلام ردٍ خلال أسبوعين من تاريخ الشكوى وفي حال إجراء التسوية بين الناشر والمشتكي يتم مخاطبة الجهة الناشرة والمشتكي ويتوثق حل الشكوى، وإن لم يتم الحل تعمل اللجنة على بدء عملية التدقيق ويتم حل المشكلة استناداً إلى مدونة السلوك المهني والأخلاقي في ميثاق شرف للإعلاميين السوريين.

تستمر عملية التنظيم والرقي بالانبثاق من كافة أشكال المؤسسات الإعلامية السورية ومجموعاتها، والتي تهدف في عملها الوصول إلى أفضل النتائج التي ترضي المتلقي العربي والسوري على حد سواء للارتقاء بعمل الإعلام السوري نحو الأفضل..

شارك برأيك وأضف تعليق

جميع الحقوق محفوظة لشبكة أخبار ادلب 2020 ©