رئيس مجلس الادارة
رئيس التحرير

عام يمر على احتلال مدينة خان شيخون حاملاً معه ذكرى مؤلمة في نفوس الأهالي

عام يمر على احتلال مدينة خان شيخون حاملاً معه ذكرى مؤلمة في نفوس الأهالي

يبقى يوم التاسع عشر من أغسطس / آب من عام 2019 ذكرى راسخة في عقول مدنيي الشمال المحرر عامة وأهالي مدينة خان شيخون خاصة

ويعتبر الناشط الاعلامي محمد السلّوم ذلك اليوم ذكرى مؤلمة مرّت على أهالي المدينة بعد أن تمكّنت قوات الأسد والمليشيات المساندة لهه من احتلالها

وقال السلّوم لشبكة أخبار إدلب أن الأمل لم يكن يفارق أذهان الأهالي في عدم دخول نظام أسد ومليشياته الى المدينة وخاصة بعد وضع نقاط مراقبة تركية بمحيط منطقة خفض التصعيد

وذكر أن احتلال المدينة يعتبر الصدمة الأكبر في تاريخ حياته واصفاً اياها بالمأساة الحقيقية نظراً لشدة القصف ممّا خلّف دماراً هائلاً في بيوت ومحال المدنيين

وأكّد ان أهالي المدينة لم تتمكن من اخراج أرزاقها وأثاث منازلها نظرا لتعمّد قوات الأسد ومليشياته الروسية والايرانية قطع أوصال المدينة من خلال قصف الطرقات المؤدية لها لتبقى بعد ذلك هدفاً لتعفيشها وسرقتها

وأشار السلّوم الى أن قوات الأسد ومليشاته اتّبعت سياسة الحصار والأرض المحروقة لاحتلال مناطق واسعة بريفي إدلب وحماه بدءاً من التاسع من شباط / فبراير 2019 حتى التاسع عشر من آب / أغسطس

وأضاف أن بعد الاف الغارات الجوية والبراميل المتفجرة والقذائف الصاروخية وحصار المدينة تمكنت قوات الأسد من احتلالها موثقاً سقوط 108 شهداء مدنيين وغيرهم الكثير من الجرحى جراء ذلك

وأنهى السلوم بأنه لايزال يوجد بصيص من الأمل للعودة الى المدينة في ظل غموض تام عن الكيفية وتعدّد السينارويهات المتداولة على الساحة

مناف حشاش

شارك برأيك وأضف تعليق

جميع الحقوق محفوظة لشبكة أخبار ادلب 2020 ©