رئيس مجلس الادارة
رئيس التحرير

روسيا تُواصل خرق إطلاق النار وتقصف مناطق في شمال إدلب

روسيا تُواصل خرق إطلاق النار وتقصف مناطق في شمال إدلب

استهدفت طائرات روسيّة اليوم الثلاثاء بحسب (مراصد حركة تتبع الطائرات) في إدلب، أحراش الشيخ حربنوش، والشيخ بحر في ريف إدلب الشمالي، وذلك في خرقًا متكرر لاتفاق وقف إطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ في مارس/ أذار الماضي.

أفاد مُراسل (شبكة أخبار إدلب) في ريف إدلب: “إن طائرات روسية من طراز (SU24)، أقلعت من مطار حميميم العسكري باتجاه مناطق شمال إدلب، واستهدفت حرش حربنوش، والشيخ بحر بعدّة غارات جوية بالتزامن مع سقوط صواريخ أرض-أرض على ذات المنطقة من دون ورود معلومات عن وقوع خسائر بشرية”.

ولفت المراسل النظر الى أن “المنطقة ممتلئة بمخيمات للنازحين، كانوا قد نزحوا من مناطقهم في شمال وغرب حماة، وجنوب وشرق إدلب خلال العمليات العسكرية الأخيرة التي شنّتها روسيا وميليشيا أسد على المنطقة”.

وفي صباح اليوم الثلاثاء، استهدفت ميليشيا أسد المتمركزة في بلدة كفرنبل قرية البارة في جبل الزاوية جنوبيّ إدلب بعدّة قذائف مدفعية تسببت في إصابة مدني ودمار في الممتلكات الخاصة.

الى ذلك، رصدت (مراصد حركة تتبع الطائرات) في إدلب خلال الأيّام الماضية دخول طائرات حربية روسية الى أجواء منطقة جبل الزاوية جنوبيّ إدلب ومناطق شمال إدلب من دون تنفيذ أي غارات جوية، حيث ترافق معها تحليق مكثف لطائرات استطلاع مسيّرة عن بعد في أجواء المنطقة.

وسبق أن استهدفت طائرات روسية في أولِ خرق لها منذ توقيع اتفاقية وقف إطلاق النار مزارع وخيامًا للنازحين على الأطراف الشمالية لبلدة بنّش بداية الشهر الجاري، تسببت في مقتل ثلاثة مدنيين وإصابة آخرين بجروح.

تواصل الميليشيات المرتبطة بروسيا وميليشيا أسد خرق إتفاق إطلاق النار، مستهدفة مناطق جبل الزاوية في ريف إدلب بمئات القذائف المدفعية والصاروخية، فضلًا عن خروقاتها البرية من خلال تسللها الى مناطق فصائل الثوار في ذات المنطقة، وتكبدها خسائر بشرية.

شارك برأيك وأضف تعليق

جميع الحقوق محفوظة لشبكة أخبار ادلب 2020 ©