رئيس مجلس الادارة
رئيس التحرير

ارتفاع درجات الحرارة يزيد من مرارة العيش في مخيمات النزوح

ارتفاع درجات الحرارة يزيد من مرارة العيش في مخيمات النزوح

تتفاقم معاناة النازحين يوماً بعد يوم في مخيمات النزوح بالشمال السوري المُحرّر في ظل ارتفاع في درجات الحرارة

وقال جمال أبو أيوب مدير مخيم تلمنس الواقع غرب مدينة كفرتخاريم لشبكة أخبار إدلب أن ترَدّي نوعية الخيام التي يسكنونها وعدم وجود عوازل وأرضيات تَقِيهم حرارة فصل الصيف وشح في المستلزمات الأساسية كالمراوح وألواح الطاقة والبطاريات تساعد على زيادة المأساة والمعاناة

وأضاف أبو أيوب أن في مثل هذه الأوقات وبسبب ارتفاع درجات الحرارة تصبح المخيمات بؤرة للعقارب والأفاعي مما قد تسبب في مخاطر أكبر في ظل عدم وجود المصل المناسب في النقطة الطبية التابعة للمخيم

وذكر حسن الخطيب مسؤول النقطة الطبية في المخيم أن عشرات الحالات التي تعاني من ارتفاع في درجات الحرارة والاسهال والتهاب البلعوم تستقبلهم النقطة الطبية موضحاً أن أغلب الحالات من الأطفال التي تتراوح أعمارهم من 6 أشهر حتى 3 سنوات

ونوّه الخطيب إلى أن النقطة الطبية في المخيم تعاني من نقص حاد في الأدوية مثل السيتامول والبروفين والديكلون وخافض الحرارة إضافة للأدوية المخصصة للأمراض المزمنة وباقي المستلزمات الطبية

وحذّر فريق منسقو استجابة سوريا عبر بيان نشروه على صفحتهم الرسمية فيسبوك على كيفية التعامل مع مواقد الطهي وأسطوانات الغاز بالشكل المناسب والتي تسبب في اشتعال الحرائق وخاصة في الآونة الأخيرة التي شهدت أكثر من 44 حريقاً في المخيمات

وشدّد على ضرورة التزام الخيام ما أمكن في وقت الذروة وحفظ الأطعمة جيداً خوفاً من فسادها وأكلها والتي تسبب حالات تسمم في ظل ظهور أكثر من 11 حالة في المخيمات سابقاً

الجدير بالذكر أن العديد من المخيمات في الشمال السوري المحرر تعاني من ارتفاع في درجات الحرارة في ظل مناشدات المنظمات الانسانية للعمل على تحسين الأوضاع المعيشية للنازحين بغية تخفيف الأضرار والمحتمل وقوعها اثر موجة الحرارة المرتفعة الحالية

مناف حشاش ـ شبكة أخبار إدلب

شارك برأيك وأضف تعليق

جميع الحقوق محفوظة لشبكة أخبار ادلب 2020 ©